الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن يوم الفصل كان ميقاتا

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : إن يوم الفصل . الآيتين . أخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة إن يوم الفصل كان ميقاتا قال : هو يوم عظمه الله وهو يوم يفصل فيه بين الأولين والآخرين .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله : يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا قال : زمرا زمرا .

وأخرج ابن مردويه عن البراء بن عازب : إن معاذ بن جبل قال : يا رسول الله ما قول الله يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا فقال : يا معاذ سألت عن عظيم من الأمر ثم أرسل عينيه ثم قال : عشرة أصناف قد ميزهم الله من جماعة المسلمين فبدل صورهم فبعضهم على صورة القردة وبعضهم على صورة الخنازير وبعضهم منكوسون، أرجلهم فوق ووجوههم أسفل يسحبون عليها وبعضهم عمي يترددون وبعضهم صم بكم لا يعقلون وبعضهم يمضغون ألسنتهم وهي مدلاة على صدورهم يسيل القيح من [ ص: 198 ] أفواههم لعابا يقذرهم أهل الجمع وبعضهم مقطعة أيديهم وأرجلهم وبعضهم مصلبون على جذوع من نار وبعضهم أشد نتنا من الجيف وبعضهم يلبسون جبابا سابغات من قطران لازقة بجلودهم، فأما الذين على صورة القردة فالقتات من الناس وأما الذين على صورة الخنازير فأكلة السحت والمنكسون على وجوههم فأكلة الربا والعمي من يجور في الحكم والصم البكم فالمعجبون بأعمالهم والذين يمضغون ألسنتهم فالعلماء والقصاص الذين يخالف قولهم أعمالهم والمقطعة أيديهم وأرجلهم الذين يؤذون الجيران والمصلبون على جذوع من نار فالسعاة بالناس إلى السلطان والذين هم أشد نتنا من الجيف فالذين يتمتعون بالشهوات واللذات ويمنعون حق الله وحق الفقراء من أموالهم والذين يلبسون الجباب فأهل الكبر والخيلاء والفخر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث