الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنبيه الأول المطلقة إذا انقطع الدم عنها

جزء التالي صفحة
السابق

( تنبيهات الأول ) قال في التوضيح اختلف القائلون بحمل قوله على الخلاف لو انقطع الدم فالحكم عند ابن القاسم فقال أبو عمران وابن رشد : لا يضرها ذلك ، وقد حلت للأزواج لرؤيته أولا ، ورأوا أن مذهب ابن القاسم في مقدار الحيض واحد في بابي العبادات ، والعدد ، ومنهم من قال بل يضرها ، وإنما لو يطلب منها ابن القاسم ما طلبه أشهب ; لأن الأصل عدم انقطاع الدم ، وهو أيضا الغالب فلا يلزمها وجوبا ، ولا استحبابا رعى مخالفة الأصل ، والغالب ، وإلى هذا ذهب جمهورهم أنه إن لم يتماد بها لا تحتسب به حيضة انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث