الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 384 ] سورة الحديد تقدم ترجع الأمور في أوائل البقرة .

( واختلفوا ) في : وقد أخذ ميثاقكم فقرأ أبو عمرو بضم الهمزة وكسر الخاء " ميثاقكم " بالرفع ، وقرأ الباقون بفتح الهمزة والخاء ، ونصب ميثاقكم ، وتقدم ينزل في البقرة .

( واختلفوا ) في : وكلا وعد الله فقرأ ابن عامر برفع لام " وكل " ، وكذا هو في المصاحف الشامية ، وقرأ الباقون بالنصب ، وكذلك هو في مصاحفهم واتفقوا على نصب الذي في سورة النساء لإجماع المصاحف عليه ، وتقدم فيضاعفه في البقرة .

( واختلفوا ) في : انظرونا فقرأ حمزة بقطع الهمزة مفتوحة وكسر الظاء ، بمعنى أمهلونا ، وقرأ الباقون بوصل الهمزة وضم الظاء ، أي انتظرونا ، وابتداؤها لهم بضم الهمزة ، وتقدم الأماني لأبي جعفر في البقرة .

( واختلفوا ) في : لا يؤخذ منكم فدية فقرأ أبو جعفر ، وابن عامر ويعقوب بالتاء على التأنيث ، وقرأ الباقون بالياء على التذكير .

( واختلفوا ) في : وما نزل من الحق فقرأ نافع وحفص بتخفيف الزاي واختلف عن رويس ، فروى أبو الطيب عنه عن التمار كذلك ، وروى الباقون عنه تشديدها ، وكذلك قرأ الباقون .

( واختلفوا ) في : ولا يكونوا ، فروى رويس بالخطاب ، وقرأ الباقون بالغيب .

( واختلفوا ) في : المصدقين والمصدقات فقرأ ابن كثير ، وأبو بكر بتخفيف الصاد فيهما ، وقرأ الباقون بتشديدها منهما ، وتقدم يضاعف في البقرة ، وتقدم رضوان في آل عمران .

( واختلفوا ) في : بما آتاكم فقرأ أبو عمرو بقصر الهمزة ، وقرأ الباقون بمدها ، وتقدم بالبخل في النساء .

( واختلفوا ) في : فإن الله هو الغني فقرأ المدنيان ، وابن عامر بغير هو ، وكذلك هو في مصاحف المدينة والشام . وقرأ الباقون بزيادة هو ، وكذلك في مصاحفهم ، وتقدم " رسلنا " لأبي عمرو ( و " إبراهام " ) لابن عامر في البقرة و " رأفة " لقنبل في النور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث