الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الأحزاب

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 91 ] سورة الأحزاب

بسم الله الرحمن الرحيم

آ . (2) قوله : بما تعملون خبيرا وبعده بقليل : بما تعملون بصيرا قرأهما أبو عمرو بياء الغيبة . والباقون بتاء الخطاب ، وهما واضحتان : أما الغيبة في الأول فلقوله " الكافرين " و " المنافقين " ، وأما الخطاب فلقوله : يا أيها النبي لأن المراد هو وأمته ، أو خوطب بالجمع تعظيما ، كقوله :


3675 - فإن شئت حرمت النساء سواكم ... ... ... ...



وجوز الشيخ أن يكون التفاتا ، يعني عن الغائبين الكافرين والمنافقين . وهو بعيد . وأما الغيبة في الثاني فلقوله : إذ جاءتكم . وأما الخطاب فلقوله : يا أيها الذين آمنوا . [ ص: 92 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث