الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار

جزء التالي صفحة
السابق

آ . (15) قوله : لا يولون : جواب لقوله " عاهدوا " لأنه في معنى أقسموا . وجاء على حكاية اللفظ فجاء بلفظ الغيبة ولو جاء على حكاية المعنى لقيل : لا يولي . والمفعول الأول محذوف أي : لا يولون العدو الأدبار . وقال أبو البقاء : " ويقرأ بتشديد النون وحذف الواو على تأكيد جواب القسم " . قلت : ولا أظن هذا إلا غلطا منه ، وذلك أنه : إما أن يقرأ مع ذلك بـ " لا " النافية أو بلام التأكيد . الأول لا يجوز ; لأن المضارع المنفي بـ " لا " لا يؤكد بالنون إلا ما ندر ، مما لا يقاس عليه . والثاني فاسد المعنى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث