الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له سنة الله

جزء التالي صفحة
السابق

آ . (38) قوله : سنة الله : منصوب على المصدر كـ صنع الله و وعد الله أو اسم وضع موضع المصدر ، أو منصوب بـ جعل . أو بالإغراء أي : فعليه سنة الله . قاله ابن عطية . ورده الشيخ بأن عامل الإغراء لا يحذف ، وبأن فيه إغراء الغائب . وما ورد منه مؤول على ندوره نحو : " عليه رجلا ليسني " . قلت : وقد ورد قوله عليه السلام " وإلا فعليه بالصوم " ، فقيل : هو إغراء . وقيل ليس به ، وإنما هو مبتدأ وخبر ، والباء زائدة في المبتدأ . وهو تخريج فاسد المعنى ; لأن الصوم ليس واجبا على ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث