الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة القصص

[ ص: 194 ] سورة القصص

364 - قوله تبارك وتعالى : ولما بلغ أشده واستوى أي : كمل أربعين سنة . وقيل : كمل قوله . وقيل : خرجت لحيته . وفي يوسف : ولما بلغ أشده آتيناه ؛ لأنه أوحي إليه في صباه .

365 - قوله : وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى ، وفي " يس " : وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى ، اسمه " حزيبل " من آل فرعون ، وهو النجار ، وقيل : شمعون ، وقيل : حبيب . وفي " يس " هو هو ، وقوله : من أقصى المدينة يحتمل ثلاثة أوجه :

أحدها : أن يكون " من أقصى المدينة " صفة لرجل .

والثاني : أن يكون صلة لجاء .

والثالث : أن يكون صلة ليسعى .

والأظهر في هذه السورة : أن يكون وصفا ، وفي " يس " : أن يكون صلة .

وخصت هذه السورة بالتقديم لقوله قبله : فوجد فيها رجلين يقتتلان ، ثم قال : وجاء رجل .

وخصت سورة " يس " بقوله : وجاء من أقصى المدينة لما جاء في التفسير : أنه كان يعبد الله في جبل ، فلما سمع خبر الرسل سعى مستعجلا .

[ ص: 195 ] 366 - قوله : ستجدني إن شاء الله من الصالحين ، وفي الصافات : من الصابرين ؛ لأن ما في هذه السورة من كلام شعيب ، أي من الصالحين في حسن المعاشرة ، والوفاء بالعهد . وفي الصافات من كلام إسماعيل حين قال له أبوه : إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى ، فأجاب : يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين .

367 - قوله : ربي أعلم بمن جاء ، وبعده : " من جاء " بغير باء ، الأول هو الأوجه ؛ لأن أفعل هذا فيه معنى الفعل ، ومعنى الفعل لا يعمل في المفعول به ، فزيد بعده باء تقوية للعمل . وخص الأول بالأصل ثم حذف من الآخر الباء اكتفاء بدلالة الأول عليه ، ومحله نصب بفعل آخر ، أي : يعلم من جاء بالهدى ، ولم يقتض تغييرا كما قلنا في الأنعام ؛ لأن دلالة الأول قام مقام التغيير . وخص الثاني به لأنه فرع .

368 - قوله : لعلي أطلع إلى إله موسى ، وفي المؤمن ( غافر ) : لعلي أبلغ الأسباب أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى ؛ لأن قوله : أطلع إلى إله موسى وفي هذه السورة خبر لعلي ، وجعل قوله : أبلغ الأسباب في المؤمن : خبر لعلي ، ثم أبدلت منه أسباب السماوات .

وإنما زادها ليقع في مقابلة قوله : أو أن يظهر في الأرض الفساد ؛ لأنه ( زعم ) أنه إله الأرض فقال : ما علمت لكم من إله غيري ، أي : في الأرض . ألا ترى أنه قال : فأطلع إلى إله موسى ، فجاء على كل سورة ما اقتضاه ما قبله .

[ ص: 197 ] 369 - قوله : وإني لأظنه من الكاذبين ، وفي المؤمن: (كاذبا) لأن التقدير في هذه السورة : وإني لأظنه كاذبا من الكاذبين، فزيد (من) لرءوس الآيات ثم أضمر (كاذبا) لدلالة الكاذبين عليه، وفي المؤمن جاء على الأصل، ولم يكن فيه موجب تغيير.

370- قوله: وما أوتيتم من شيء بالواو، وفي الشورى: فما أوتيتم بالفاء؛ لأنه لم يتعلق في هذه السورة بما قبله كبير تعلق فاقتصر على الواو لعطف جملة على جملة ، وتعلق في الشورى بما قبلها أشد تعلق؛ لأنه عقب (ما) لهم من المخافة بما أوتوا من الأمنة، والفاء حرف للتعقيب.

371- قوله: فمتاع الحياة الدنيا وزينتها ، وفي الشورى: فمتاع الحياة الدنيا فحسب؛ لأن في هذه السورة ذكر جميع ما بسط من الرزق، وأعراض الدنيا كلها مستوعبة بهذين اللفظين، فالمتاع ما لا غنى عنه في الحياة من المأكول والمشروب والملبوس والمسكن، والمنكوح، والزينة : ما يتجمل به الإنسان، وقد يستغنى عنه كالثياب الفاخرة، والمراكب الرائقة والدور المجصصة، والأطعمة الملبقةوأما في الشورى فلم يقصد الاستيعاب بل ما هو مطلوبهم في تلك الحالة من النجاة والأمن في الحياة فلم يحتج إلى ذكر الزينة.

372- قوله: إن جعل الله عليكم الليل سرمدا وبعده : إن جعل الله عليكم النهار سرمدا قدم الليل على [ ص: 197 ] النهار ؛ لأن ذهاب الليل بطلوع الشمس أكثر فائدة من ذهاب النهار بدخول الليل ، ثم ختم الآية الأولى بقوله : أفلا تسمعون ، بناء على الليل ، وختم الأخرى بقوله : أفلا تبصرون بناء على النهار ، والنهار مبصر ، وآية النهار مبصرة .

373 - قوله : ويكأن ، و ويكأنه . ليس بتكرار ؛ لأن كل واحد منهما متصل بغير ما اتصل به الآخر . قال ابن عباس : وي : صلة ، وإليه ذهب سيبويه فقال : وي : كلمة يستعملها النادم بإظهار ندامته ، وهي مفصولة من كأنه . وقال الأخفش : أصله : ويك ، وأن الله بعده منصوب بإضمار العلم . أي : أعلم أن الله . وقال بعضهم : أصله : ويلك . وفيه ضعف . وقال الضحاك : الياء والكاف صلة ، وتقديره : وإن الله . وهذا كلام مزيف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث