الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى هدى وبشرى للمؤمنين

جزء التالي صفحة
السابق

وقد ذكر - سبحانه - وصفا ثالثا ورابعا؛ فقال (تعالى): هدى وبشرى ؛ أي أنه - هو ذاته - يهدي؛ فهو بإعجازه وبلاغته وعباراته المحكمة؛ يهدي النفوس الطالبة للحق المهتدية التي تتجه إلى الحق؛ كما تتجه إبرة البوصلة إلى قطبها؛ فهو في ذاته هداية؛ وهو أيضا مشتمل على الهداية؛ ففيه دعائم التوحيد؛ وصور الكون الهادية؛ وآيات الله البينات في الأحكام الشرعية؛ والمواعظ والعبر؛ وقصص الماضين من الأنبياء؛ وإن في قصصهم لعبرة لأولي الأبصار؛ والقرآن نور لا يرى نوره إلا المبصر؛ وغذاء للأرواح؛ ولكن لا يتغذى به إلا الأصحاء؛ وشفاء؛ ولكن لا يشفى به إلا من كان قابلا للشفاء؛ ولذا قال - فيمن ينتفعون ببشراه؛ وهي الوصف الثاني الذي معناه أنه يبشر المؤمنين بالجنة والنعيم - فقال: للمؤمنين ؛

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث