الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم

جزء التالي صفحة
السابق

يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم ؛ النداء المتكرر من الله (تعالى) لكليمه موسى - عليه السلام - ليؤنسه بذاته العلية؛ وليشعر بنصرته له أمام من سيرسل إليه؛ وهو فرعون طاغية الأرض في عصره؛ ومن تأله؛ وملك أخصب أرض الله (تعالى)؛ وكان يقول: أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي

الضمير في إنه ؛ ضمير الشأن؛ أنا الله ؛ تدل على قصر الألوهية على ذاته العلية؛ وذلك بتعريف الطرفين؛ فليس فرعون الذي تذهب إليه إلها؛ أو شبه [ ص: 5436 ] إله؛ كما يدعي لنفسه بين المصريين؛ ويقول - مستخفا لهم -: ما علمت لكم من إله غيري ؛ ووصف ذاته العلية بقوله: العزيز الحكيم ؛ أي: القوي الغالب على كل شيء؛ الحكيم الذي يدبر الوجود كله على مقتضى علمه؛ الذي أحاط بكل شيء علما؛ وفي ذلك إشعار بأن فرعون الطاغية لن يرهبه؛ ولن يفزعه؛ إذا احتدم الأمر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث