الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به

جزء التالي صفحة
السابق

ولكن الهدهد كان ماكثا في مكان غير بعيد؛ فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم فمكث غير بعيد ؛ الفاء عاطفة ما بعدها على ما قبلها؛ أي فمكث غير بعيد؛ أو زمانا غير بعيد؛ أي: لم يقض وقتا طويلا مديدا في مكثه؛ بل جاء فور التهديد الذي هدد به نبي الله سليمان - عليه السلام -؛ وجاء إليه يقول له: أحطت بما لم تحط به ؛ أي: علمت علم إحاطة ومعاينة؛ لأمر لم تحط به؛ ولم تعلم به علم معاينة؛ وهكذا كان حظ الطير الضعيف أن يخاطب العظيم الذي أوتي كل شيء بالحرية وبالحق؛ ليعلم الحكام الجهلة أن من واجبهم أن يواجهوا الحاكم بكل ما يعلمون؛ وفيه مصلحة الدولة؛ وأن عليهم أن يتقبلوا شديد القول؛ كما يتقبلون لينه؛ وجئتك من سبإ بنبإ يقين ؛ [ ص: 5447 ] " النبأ " : هو الخبر العظيم الشأن البعيد الأثر؛ وهو يقين في علمه؛ إذ علمه عن عيان ومشاهدة؛ وحضور؛ والنبأ الخطير الشأن؛ العظيم؛ هو أنه وجد امرأة تملكهم؛ وأوتيت من كل شيء؛ أي أن قومها آتوها من كل أسباب الحكم بالخضوع والطاعة؛ والاستسلام؛ ما جعلها ملكة عليهم؛ ولها في هذا الملك عرش عظيم ذو أبهة ورونق؛ وإشعار بعظم السلطان؛ وهذا قوله (تعالى) - في كلام الهدهد: إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ؛ وقد أكد كلامه باللام؛ وقد؛ وقال: إنها تملكهم؛ للإشارة إلى أن خضوعهم لها كخضوع العبيد لمن يملكهم؛ وبني للمجهول إيتاؤها كل شيء؛ وهذا يفيد أن قومها آتوها أمرهم؛ ووضعوا رقابهم تحت سلطانها؛ وسبأ من خير أرض الله (تعالى)؛ وأمكنها بخيراته؛ وقد قال (تعالى) - فيها وفيهم -: لقد كان لسبإ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور ؛ ويقول الحافظ ابن كثير: و " سبأ " ؛ هم حمير؛ وفيهم ملوك اليمن والمرأة التي كانت تحكمهم هي بلقيس بنت شرحبيل وكانت ملكة لسبإ.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث