الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها ؛ أي: كل أحد يجزى بما تضمنه كتابه؛ كما قال - عز وجل -: [ ص: 435 ] وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا اقرأ كتابك ؛ فهذا مثل قوله: كل أمة تدعى إلى كتابها ؛ رفع " كل " ؛ بالابتداء؛ والخبر " تدعى إلى كتابها " ؛ ومن نصب جعله بدلا من " كل " ؛ الأول؛ والمعنى: " وترى كل أمة تدعى إلى كتابها " ؛ ومعنى " جاثية " : " جالسة على الركب " ؛ يقال: " قد جثا فلان؛ يجثو " ؛ إذا جلس على ركبته؛ ومثله " جذا؛ يجذو " ؛ و " الجذو " ؛ أشد استيفازا من الجثو؛ لأن الجذو أن يجلس صاحبه على أطراف أصابعه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث