الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين

جزء التالي صفحة
السابق

بقي أن يذكرهم - سبحانه - بما نزل بمن كانوا على إنكارهم؛ فقال - عز من قائل -: قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين ؛ الأمر للنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ وهو أمر للتذكير بالعذاب الذي نزل بإخوانهم؛ وقريب منهم؛ آثار عاد وثمود وأصحاب الأيكة؛ وقوم لوط وغيرهم. [ ص: 5480 ] والسير في أراضي هؤلاء للاعتبار والعظة؛ والعلم بما أنزله الله (تعالى) بهم؛ ولذا قال (تعالى): فانظروا ؛ نظرات عظة واعتبار ومعرفة بأنه سينزل بهم مثل ما نزل بهؤلاء؛ لأنه إذا تساوت الأسباب فالنتيجة واحدة.

وقوله: فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين ؛ الفاء عاطفة للترتيب والتعقيب؛ أي أن نتيجة السير أن تنظر نظرات اعتبار إلى عاقبة المجرمين؛ وما آل إليه أمرهم بعد أن طغوا في البلاد؛ وأكثروا فيها الفساد؛ وعبر بالمجرمين لبيان آثار إجرامهم في الأرض ونهايته؛ ولبيان أن المؤمنين مهما يكونوا ضعفاء؛ لا يمكن أن يكونوا مجرمين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث