الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في بيان من يقيم حد قطع الطريق

جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

وأما بيان من يقيم هذا الحكم فالذي يقيمه الإمام ، أو من ولاه الإمام الإقامة ، ليس إلى الأولياء ، ولا إلى أرباب الأموال شيء ، بل يقيمه الإمام طالب الأولياء ، وأرباب الأموال بالإقامة ، أو لم يطالبوا ، وهذا عندنا ، وعند الشافعي - رحمه الله - : المولى يملك إقامة الحد على مملوكه من غير تولية الإمام ، والكلام في هذا الفصل على الاستقصاء ذكرناه في كتاب الحدود .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث