الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ثم حمد الله تعالى على النعمة الحسنى التي هي الختام، وأنهى الصلاة والسلام إلى النبي عليه الصلاة والسلام. وكان الفراغ من تبييض [ ص: 361 ] هذا الشرح المبارك يوم الجمعة أواسط جمادى الأولى من عام 1325 خمسة وعشرين وثلاثمائة وألف من الهجرة النبوية. على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التحية.

قد تم بعون الله طبع هذين الشرحين الجليلين المسمى أولهما "دليل الحيران على مورد الظمآن" في فني الرسم والضبط. باعتبار قراءة الإمام نافع فقط، وثانيهما: "تنبيه الخلان على الإعلان" بتكميل مورد الظمآن. في رسم الباقي من قراءات الأئمة السبعة الأعيان. مع ضبط النظمين ضبطا صحيحا بإتقان. يسهل به إن شاء الله حفظهما وفهمهما على أهل القرءان، مقابلين على نسخة مؤلفهما العلامة المحقق، والفهامة المدقق، شيخ مشائخ فن القراءات والتجويد الفاضل الزكي، المدرس أبي إسحاق الشيخ سيدي إبراهيم بن أحمد المارغني التونسي، حفه الله بلطفه الخفي. وذلك بالمطبعة العمومية، بالحاضرة التونسية، المباشر للطبع بها فقير ربه الغني. عبده محمد البحري . وكان تمام طبعهما في ثاني الربيعين من عام ستة وعشرين وثلاثمائة وألف من هجرة من خلقه الله على أكمل وصف صلى الله عليه. وعلى كل من انتمى إليه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث