الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت ؛ ويقرأ: "في خلق الرحمن من تفوت"؛ بغير ألف؛ ويجوز في تفاوت ؛ "تفاؤت"؛ "مهموز"؛ تبدل الهمزة من الواو المضمومة؛ ويقال: "تفاوت الشيء تفاوتا"؛ و"تفوت تفوتا"؛ إذا اختلف؛ فالمعنى: "ما ترى في خلقه السماء اختلافا؛ ولا اضطرابا"؛ ومعنى " طباقا " ؛ مطبق بعضها على بعض؛ "طباق"؛ مصدر "طوبقت طباقا"؛ وقوله: فارجع البصر هل ترى من فطور ؛ أي: هل ترى فيها فروجا؛ أو صدوعا؟

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث