الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى تكاد تميز من الغيظ

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: تكاد تميز من الغيظ ؛ معناه: تكاد ينقطع من غيظها عليهم؛ وقوله: كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير ؛ هذا التوبيخ زيادة لهم في العذاب؛ ثم اعترفوا بجهلهم فقالوا: لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ؛ أي: لو كنا سمعنا سمع من يعي؛ ويفكر؛ ما كنا في أصحاب السعير؛ أو يعقل عقل من يميز؛ وينظر؛ ما كنا في أهل النار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث