الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون

قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون

11 - قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون أي: يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بقبض أرواحكم؛ ثم ترجعون إلى ربكم بعد ذلك؛ مبعوثين للحساب والجزاء؛ وهذا معنى لقاء الله؛ و"التوفي": استيفاء النفس - وهي الروح -؛ أي: يقبض أرواحكم أجمعين؛ من قولك: "توفيت حقي من فلان"؛ إذا أخذته وافيا؛ كملا؛ من غير نقصان؛ وعن مجاهد: "حويت لملك الموت الأرض؛ وجعلت له مثل الطست؛ يتناول منها حيث يشاء"؛ وقيل: ملك الموت يدعو الأرواح فتجيبه؛ ثم يأمر أعوانه بقبضها؛ والله (تعالى) هو الآمر لذلك كله؛ وهو الخالق لأفعال المخلوقات؛ وهذا وجه الجمع بين هذه [ ص: 8 ] الآية؛ وبين قوله: توفته رسلنا ؛ وقوله: الله يتوفى الأنفس حين موتها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث