الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا

جزء التالي صفحة
السابق

وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ؛ وقرئت: "ودا"؛ بضم الواو؛ ولا يغوث ويعوق ونسرا ؛ هذه خمسة أصنام؛ كانت في قوم نوح؛ يعبدونها؛ ثم صارت إلى العرب. [ ص: 231 ] فكان ود لكلب؛ وكان سواع لهمدان؛ وكان يغوث لمذحج؛ وكان نسر لحمير؛ وقرئت: "يغوثا ويعوقا"؛ و"يغوث"؛ و"يعوق"؛ لا ينصرفان؛ لأنهما في وزن الفعل؛ وهما معرفتان؛ والقراءة التي عليها القراء والمصحف ترك الصرف؛ وليس في "يغوث"؛ و"يعوق"؛ ألف في الكتاب؛ ولذلك لا ينبغي أن يقرأ إلا بترك الصرف؛ والذين صرفوا جعلوا هذين الاسمين الأغلب عليهما الصرف؛ إذ كان أصل الأسماء عندهم الصرف؛ أو جعلوهما نكرة؛ وإن كانا معرفتين؛ فكأنهم قالوا: "ولا تذرن صنما من أصنامكم"؛ ولا ينبغي أن يقرأ بها؛ لمخالفتها المصحف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث