الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله

جزء التالي صفحة
السابق

آ . (10) قوله : إنما يبايعون الله : خبر " إن الذين " . و يد الله فوق أيديهم جملة حالية ، أو خبر ثان . وهو ترشيح للمجاز في مبايعة الله . وقرأ تمام بن العباس " يبايعون الله " . والمفعول محذوف أي : إنما يبايعونك لأجل الله .

قوله : ينكث " قرأ زيد بن علي " ينكث " بكسر الكاف . والعامة على نصب الجلالة المعظمة . ورفعها ابن أبي إسحاق على أنه تعالى [ ص: 712 ] عاهدهم . وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر " فسنؤتيه " بنون العظمة . والباقون بالياء من تحت . وقرئ " عهد عليه " ثلاثيا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث