الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور

ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور

17 - ذلك جزيناهم بما كفروا ؛ أي: جزيناهم ذلك بكفرهم؛ فهو مفعول ثان مقدم؛ وهل نجازي إلا الكفور ؛ "كوفي غير أبي بكر"؛ "وهل يجازى إلا الكفور"؛ غيرهم؛ يعني: وهل نجازي مثل هذا الجزاء إلا من كفر النعمة؛ ولم يشكرها؛ أو كفر بالله؛ أو هل يعاقب؛ لأن الجزاء - وإن كان عاما - يستعمل في معنى المعاقبة؛ وفي معنى الإثابة؛ لكن المراد الخاص؛ وهو العقاب؛ وعن الضحاك: كانوا في الفترة التي بين عيسى ومحمد - عليهما السلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث