الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في كفارة الظهار وما بمعناه

وكفارته أي الظهار ( وكفارة وطء نهار رمضان على الترتيب ) وهي ( عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ) أما الظهار فلقوله - تعالى - : { والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا } الآيتين وأما الوطء في نهار رمضان فلحديث أبي هريرة المتفق عليه وتقدم في الصوم ( وكذا كفارة قتل ) في الترتيب ( إلا أنه لا يجب فيها إطعام ) لقوله تعالى - - : { ومن قتل مؤمنا خطأ } الآية ولم يذكر فيها إطعاما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث