الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلا يستطيعون توصية ولا إلى أهلهم يرجعون

فلا يستطيعون توصية في شيء من أمورهم إذا كانوا فيما بين أهليهم، ونصب توصية على أنه مفعول به لـ"يستطيعون"، وجوز أن يكون مفعولا مطلقا لمقدر. ولا إلى أهلهم يرجعون إذا كانوا في خارج أبوابهم بل تبغتهم الصيحة فيموتون حيثما كانوا ويرجعون إلى الله - عز وجل - لا إلى غيره سبحانه. وقرأ ابن محيصن "يرجعون" بالبناء للمفعول، والضمائر للقائلين متى هذا الوعد لا من حيث أعيانهم أعني أهل مكة الذين كانوا وقت النزول بل لمنكري البعث مطلقا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث