الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون

ونفخ في الصور هي النفخة الثانية بينها وبين الأولى أربعون، أي ينفخ فيه، وصيغة الماضي للدلالة على تحقق الوقوع.

وقرأ الأعرج "الصور" بفتح الواو وقد مر الكلام في ذلك. فإذا هم من الأجداث أي القبور، جمع [ ص: 32 ] جدث بفتحتين، وقرئ بالفاء بدل الثاء والمعنى واحد إلى ربهم مالك أمرهم ينسلون يسرعون بطريق الإجبار لقوله تعالى لدينا محضرون قيل: وذكر (الرب) للإشارة إلى إسراعهم بعد الإساءة إلى من أحسن إليهم حين اضطروا إليه، ولا منافاة بين هذه الآية وقوله تعالى فإذا هم قيام ينظرون لجواز اجتماع القيام والنظر والمشي أو لتقارب زمان القيام ناظرين وزمان الإسراع في المشي. وقرأ ابن أبي إسحاق وأبو عمرو بخلاف عنه بضم السين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث