الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب دية الأعضاء ودية منافعها التالفة بالجناية عليها

والمنافع : جمع منفعة اسم مصدر من نفعني كذا نفعا ضد الضرر ( من أتلف ما في [ ص: 309 ] الإنسان منه ) شيء ( واحد كأنف ولو مع عوجه ) أي : الأنف بأن قطع مارنه وهو ما لان منه ففيه دية نفسه نصا فإن كان من ذكر حر مسلم ففيه ديته وإن كان من حرة مسلمة ففيه ديتها وإن كان من خنثى مشكل ففيه ديته على ما تقدم ( و ) ك ( ذكر ولو لصغير ) نصا ( أو شيخ فان ) ففيه دية نفسه ( و ) ك ( لسان ينطق به كبير أو يحركه صغير ببكاء ففيه دية نفسه ) أي : المقطوع منه ذلك لحديث عمرو بن حزم مرفوعا { وفي الذكر الدية ، وفي الأنف إذا أوعب جذعا الدية وفي اللسان الدية } رواه أحمد والنسائي ولفظه له ولأن في إتلافه إذهاب منفعة الجنس

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث