الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ء خ ذ ) : أخذه بيده أخذا تناوله والأخذ بالكسر اسم منه وأخذ من الشعر قص وأخذ الخطام وبالخطام على الزيادة أمسكه وأخذه الله تعالى أهلكه وأخذه بذنبه عاقبه عليه وآخذه بالمد مؤاخذة كذلك والأمر منه آخذ بمد الهمزة وتبدل واوا في لغة اليمين فيقال واخذه [ ص: 7 ] مواخذة .

وقرأ بعض السبعة { لا يواخذكم الله } بالواو على هذه اللغة والأمر منه واخذ وأخذته مثل أسرته وزنا ومعنى فهو أخيذ فعيل بمعنى مفعول والاتخاذ افتعال من الأخذ يقال ائتخذوا في الحرب إذا أخذ بعضهم بعضا ثم لينوا الهمزة وأدغموا فقالوا اتخذوا ويستعمل بمعنى جعل ولما كثر استعماله توهموا أصالة التاء فبنوا منه وقالوا اتخذت زيدا صديقا من باب تعب إذا جعلته كذلك والمصدر تخذا بفتح الخاء وسكونها واتخذت مالا كسبته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث