الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الباء مع الياء وما يثلثهما

( ب ي ت ) : بات يبيت بيتوتة ومبيتا ومباتا فهو بائت وتأتي نادرا بمعنى نام ليلا وفي الأعم الأغلب بمعنى فعل ذلك الفعل بالليل كما اختص الفعل في ظل بالنهار فإذا قلت بات يفعل كذا فمعناه فعله بالليل ولا يكون إلا مع سهر الليل وعليه قوله تعالى { والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما } .

وقال الأزهري : قال الفراء بات الرجل إذا سهر الليل كله في طاعة أو معصية وقال الليث من قال بات بمعنى نام فقد أخطأ ألا ترى أنك تقول بات يرعى النجوم ومعناه ينظر إليها وكيف ينام من يراقب النجوم وقال ابن القوطية أيضا وتبعه السرقسطي وابن القطاع بات يفعل كذا إذا فعله ليلا ولا يقال بمعنى نام وقد تأتي بمعنى صار يقال بات بموضع كذا أي صار به سواء كان في ليل أو نهار وعليه قوله عليه الصلاة والسلام { فإنه لا يدري أين باتت يده } والمعنى صارت ووصلت وعلى هذا المعنى قول الفقهاء بات عند امرأته ليلة أي صار عندها سواء [ ص: 68 ] حصل معه نوم أم لا وبات يبات من باب تعب لغة والبيت المسكن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث