الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم أفلا يشكرون "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم أفلا يشكرون ( 35 ) )

يقول - تعالى ذكره - : أنشأنا هذه الجنات في هذه الأرض ليأكل عبادي من ثمره ، وما عملت أيديهم يقول : ليأكلوا من ثمر الجنات التي أنشأنا لهم ، وما عملت أيديهم مما غرسوا هم وزرعوا . و " ما " التي في قوله ( وما عملته أيديهم ) في موضع خفض عطفا على الثمر ، بمعنى : ومن الذي عملت ; وهي في قراءة عبد الله فيما ذكر : ( ومما عملته ) بالهاء على هذا المعنى ، فالهاء في قراءتنا مضمرة ، لأن العرب تضمرها أحيانا ، وتظهرها في صلات : من ، وما ، والذي . ولو قيل : " ما " بمعنى المصدر كان مذهبا ، فيكون معنى الكلام : ومن عمل أيديهم ، ولو قيل : إنها بمعنى الجحد ولا موضع لها كان أيضا مذهبا ، فيكون معنى الكلام : ليأكلوا من ثمره ولم تعمله أيديهم . وقوله ( أفلا يشكرون ) يقول : أفلا يشكر هؤلاء القوم الذين رزقناهم هذا الرزق من هذه الأرض الميتة التي أحييناها لهم من رزقهم ذلك وأنعم عليهم به؟

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث