الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنما توعدون لواقع

جزء التالي صفحة
السابق

إنما توعدون لواقع [7].

أي من البعث والحساب والمجازاة، وهذا جواب القسم، و( ما ) ههنا بمعنى الذي، مفصولة من ( إن ) ولا يجوز أن تكون ههنا فاصلة و( لا ) زائدة، ألا ترى أن في خبرها اللام المؤكدة لخبر إن، وحذفت الهاء لطول الاسم، والتقدير: إن الذي توعدونه لواقع من الحساب والثواب والعقاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث