الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا

[ ص: 263 ] قوله تعالى : ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا ، الآية \ 110.

روي أن أبا بكر كان يخافت، وكان عمر يجهر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : لم لا تجهر؟ فقال : أناجي ربي وهو أعلم بحاجتي.

وقال لعمر : كيف تجهر؟ قال : أوقظ الوسنان وأطرد الشيطان، فقال النبي عليه الصلاة والسلام : أحسنتما، ثم نزلت هذه الآية، فقال عليه الصلاة والسلام لأبي بكر : ارفع شيئا، وقال لعمر : اخفض شيئا.


وقالت عائشة في هذه الآية : أراد بها الدعاء والمسألة.

وروت عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع صوت أبي موسى فقال : "لقد أوتي أبو موسى من مزامر آل داود صلى الله عليه وسلم".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث