الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب حسن التقاضي

2261 حدثنا مسلم حدثنا شعبة عن عبد الملك عن ربعي عن حذيفة رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول مات رجل فقيل له قال كنت أبايع الناس فأتجوز عن الموسر وأخفف عن المعسر فغفر له قال أبو مسعود سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم

التالي السابق


قوله : ( باب حسن التقاضي ) أي استحباب حسن المطالبة ، أورد فيه حديث حذيفة في قصة الرجل الذي كان يتجوز عن الموسر ويخفف عن المعسر وقد تقدم الكلام عليه مستوفى في " باب من أنظر معسرا " من كتاب البيوع .

قوله في هذه الرواية " فقيل له فقال " فيه حذف تقديره : فقيل له ما كنت تصنع ؟ ووقع هنا في رواية المستملي " فقيل له ما كنت تقول " ؟ وشيخ البخاري فيه هو مسلم بن إبراهيم ، وعبد الملك ) هو ابن عمير .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث