الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والليل وما وسق

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (17) قوله: وما وسق : يجوز أن تكون موصولة اسمية أو حرفية، أو نكرة. ووسق، أي: جمع. ومنه "الوسق" لجماعة الآصع وهو ستون صاعا. والوسق بالكسر الاسم، وبالفتح المصدر وطعام موسوق، أي: مجموع. يقال: وسقه فاتسق واستوسق. ونظير [ ص: 737 ] وقوع افتعل واستفعل مطاوعين اتسع واستوسع. وقيل: وسق، أي: عمل فيه. قال الشاعر:


4528- فيوما ترانا صالحين وتارة تقوم بنا كالواسق المتلبب



وإبل مستوسقة. قال الراجز:


4529- إن لنا قلائصا حقائقا     مستوسقات لو تجدن سائقا



قوله: إذا اتسق ، أي: امتلأ. قال الفراء : "وهو امتلاؤه واستواؤه ليالي البدر"، وهو افتعل من الوسق وهو الضم والجمع كما تقدم. وأمر فلان متسق، أي: مجتمع على ما يستر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث