الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشركة في المفاوضة

الشركة في المفاوضة قلت : هل يعرف مالك شركة عنان ؟ قال : ما سمعت من مالك ، ولا رأيت أحدا من أهل الحجاز يعرفه . قال ابن القاسم : وما اشتركا فيه ، إن كان في جميع الأشياء فقد تفاوضا ، وإن كانا إنما اشتركا في أن اشتريا نوعا واحدا من التجارة مثل الرقيق والدواب ، فقد تفاوضا في ذلك النوع . فأما العنان ، فلا يعرف ولا نعرفه من قول مالك إلا ما وصفت لك . قلت : أرأيت إن اشتركا في شراء الرقيق وحدها ، أتراهما متفاوضين في شراء الرقيق ؟ قال : نعم ، لأن هذا جائز إذا اشتركا على أصل مال .

قلت : أرأيت إن أقام البينة أنه مفاوضة على الثلث أو على الثلثين ، أيجوز هذا في قول مالك ويكونان متفاوضين ؟ قال : نعم ، لأن هذا جائز إن اشتركا عليه عند مالك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث