الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنه على رجعه لقادر

جزء التالي صفحة
السابق

إنه على رجعه لقادر [8] اختلف العلماء في هذا الضمير، فمن أصح ما قيل فيه قول قتادة : قال على بعثه وإعادته، فالضمير على هذا للإنسان.

قال أبو جعفر : وقرئ على إبراهيم بن موسى، عن محمد بن الجهم، عن يحيى بن زياد ، عن مندل بن علي، عن ليث ، عن مجاهد ( إنه على رجعه لقادر ) قال: على رد الماء في الإحليل، وهو مذهب ابن زيد ، قال: على رجعه لقادر على حبسه حتى لا يخرج، هذان قولان، وعن الضحاك كمعناهما، وعنه قول ثالث ( على رجعه لقادر ) قال على رجعه بعد الكبر إلى الشباب، وبعد الشباب إلى الصبا، وبعد الصبا إلى النطفة.

قال أبو جعفر : والقول الأول أبينهما، واختاره محمد بن جرير ، غير أنه احتج بحجة لتقويته هي خطأ في العربية، زعم أن قوله تعالى ( يوم تبلى السرائر ) من صلة ( رجعه ) يقدره: إنه على رجعه يوم تبلى السرائر لقادر. قال أبو جعفر : وهذا غلط، ولو كان كذا لدخل في صلة [ ص: 201 ] ( رجعه ) ولفرقت بين الصلة والموصول بخبر ( إن ) وذلك غير جائز، ولكن يعمل في ( يوم ) ناصر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث