الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها

جزء التالي صفحة
السابق

وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون

وترى كل أمة من الأمم المجموعة. جاثية باركة على الركب مستوفزة، وقرئ "جاذية" أي: جالسة على أطراف الأصابع والجذو أشد استيفازا من الجثو. وعن ابن عباس رضي الله عنهما جاثية: مجتمعة. وقيل: جماعات من الجثو وهي الجماعة. كل أمة تدعى إلى كتابها إلى صحيفة أعمالها وقرئ "كل" بالنصب على أنه بدل من الأول و"تدعى" صفة أو حال أو مفعول ثان. اليوم تجزون ما كنتم تعملون أي: يقال لهم ذلك.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث