الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم "

[ ص: 47 ] القول في تأويل قوله تعالى : ( خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم ( 47 ) ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم ( 48 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ( خذوه ) يعني هذا الأثيم بربه ، الذي أخبر - جل ثناؤه - أن له شجرة الزقوم طعام ( فاعتلوه ) يقول - تعالى ذكره - : فادفعوه وسوقوه ، يقال منه : عتله يعتله عتلا إذا ساقه بالدفع والجذب; ومنه قول الفرزدق :


ليس الكرام بناحليك أباهم حتى ترد إلى عطية تعتل



أي تساق دفعا وسحبا .

وقوله ( إلى سواء الجحيم ) : إلى وسط الجحيم . ومعنى الكلام : يقال يوم القيامة : خذوا هذا الأثيم فسوقوه دفعا في ظهره ، وسحبا إلى وسط النار .

وبنحو الذي قلنا في معنى قوله : ( فاعتلوه ) قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثني عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قوله ( خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم ) قال : خذوه فادفعوه .

وفي قوله ( فاعتلوه ) لغتان : كسر التاء ، وهي قراءة بعض قراء أهل المدينة وبعض أهل مكة .

والصواب من القراءة في ذلك عندنا أنهما لغتان معروفتان في العرب ، يقال [ ص: 48 ] منه : عتل يعتل ويعتل ، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب .

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد ، قال . ثنا سعيد ، عن قتادة ( إلى سواء الجحيم ) : إلى وسط النار .

وقوله ( ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم ) يقول - تعالى ذكره - : ثم صبوا على رأس هذا الأثيم من عذاب الحميم ، يعني : من الماء المسخن الذي وصفنا صفته ، وهو الماء الذي قال الله ( يصهر به ما في بطونهم والجلود ) وقد بينت صفته هنالك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث