الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يوجب على نفسه أن يصلي في مكان فيصلي في غيره

3 - باب الرجل يوجب على نفسه أن يصلي في مكان فيصلي في غيره

4780 - حدثنا محمد بن الحجاج الحضرمي قال : ثنا الخصيب بن ناصح قال : ثنا حماد بن سلمة ، عن حبيب المعلم ، عن عطاء ، عن جابر أن رجلا قال يوم الفتح : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إني نذرت - إن فتح الله عليك مكة - أن أصلي في بيت المقدس . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : صل هاهنا . فأعادها على النبي صلى الله عليه وسلم مرتين أو ثلاثا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : شأنك إذا !

قال أبو جعفر : ففي هذا الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الذي نذر أن يصلي في بيت المقدس أن يصلي في غيره .

فقال أبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد بن الحسن : ( من جعل لله عليه أن يصلي في مكان فصلى في غيره أجزأه ذلك ) .

واحتجوا في ذلك بهذا الحديث .

غير أن أبا يوسف قد قال في إملائه : من نذر أن يصلي في بيت المقدس فصلى في المسجد الحرام أو في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أجزأه ذلك ؛ لأنه صلى في موضع الصلاة فيه أفضل من الصلاة في الموضع الذي أوجب الصلاة فيه على نفسه .

ومن نذر أن يصلي في المسجد الحرام فصلى في بيت المقدس لم يجزه ذلك ؛ لأنه صلى في مكان ليس للصلاة فيه من الفضل ما للصلاة في ذلك المكان الذي أوجب على نفسه الصلاة فيه .

واحتج في ذلك بما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث

الشرح