الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق "

القول في تأويل قوله تعالى : ( تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون ( 6 ) )

يقول - تعالى ذكره - : هذه الآيات والحجج يا محمد من ربك على خلقه نتلوها عليك بالحق : يقول : نخبرك عنها بالحق لا بالباطل ، كما يخبر مشركو قومك عن آلهتهم بالباطل أنها تقربهم إلى الله زلفى ، فبأي حديث بعد الله وآياته تؤمنون : يقول - تعالى ذكره - للمشركين به : فبأي حديث أيها القوم بعد حديث الله هذا الذي يتلوه عليكم ، وبعد حجحه عليكم وأدلته التي دلكم بها على وحدانيته من أنه لا رب لكم سواه ، تصدقون ، إن كنتم كذبتم لحديثه وآياته . وهذا التأويل على مذهب قراءة من قرأ ( تؤمنون ) على وجه الخطاب من الله بهذا الكلام للمشركين ، وذلك قراءة عامة قراء الكوفيين .

وأما على قراءة من قرأه ( يؤمنون ) بالياء ، فإن معناه : فبأي حديث يا محمد بعد حديث الله الذي يتلوه عليك وآياته هذه التي نبه هؤلاء المشركين عليها ، وذكرهم بها يؤمن هؤلاء المشركون ، وهي قراءة عامة قراء أهل المدينة والبصرة ، ولكلتا القراءتين وجه صحيح ، وتأويل مفهوم ، فبأية القراءتين قرأ ذلك القارئ فمصيب عندنا ، وإن كنت أميل إلى قراءته بالياء إذ كانت في سياق آيات قد مضين قبلها على وجه الخبر ، وذلك قوله : ( لقوم يوقنون ) و ( لقوم يعقلون ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث