الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين ( 16 ) )

يقول - تعالى ذكره - ( ولقد آتينا ) يا محمد ( بني إسرائيل الكتاب ) يعني التوراة والإنجيل ، ( والحكم ) يعني الفهم بالكتاب ، والعلم بالسنن التي لم تنزل فى الكتاب ، ( والنبوة ) يقول : وجعلنا منهم أنبياء ورسلا إلى الخلق ، ( ورزقناهم من الطيبات ) يقول : وأطعمناهم من طيبات أرزاقنا ، وذلك ما أطعمهم من المن والسلوى ( وفضلناهم على العالمين ) يقول : وفضلناهم على عالمي أهل زمانهم في أيام فرعون وعهده في ناحيتهم بمصر والشام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث