الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه

جزء التالي صفحة
السابق

وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما

وعدكم الله مغانم كثيرة هي ما يفيؤه على المؤمنين إلى يوم القيامة. تأخذونها في أوقاتها المقدرة لكل واحدة منها. فعجل لكم هذه أي: غنائم خيبر. وكف أيدي الناس عنكم أي: أيدي أهل خيبر وحلفائهم من بني أسد وغطفان حيث جاءوا لنصرتهم فقذف الله في قلوبهم الرعب فنكصوا، وقيل: أيدي أهل مكة بالصلح. ولتكون آية للمؤمنين أمارة يعرفون بها صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وعده إياهم عند رجوعه من الحديبية ما ذكر من المغانم وفتح مكة ودخول المسجد الحرام، واللام متعلقة إما بمحذوف مؤخر أي: ولتكون آية لهم فعل ما فعل من التعجيل والكف أو بما تعلق به علة أخرى محذوفة من أحد الفعلين أي: فعجل لكم هذه أو كف أيدي الناس لتغتنموها ولتكون ...إلخ فالواو على الأول اعتراضية وعلى الثانية عاطفة. ويهديكم بتلك الآية. صراطا مستقيما هو الثقة بفضل الله تعالى والتوكل عليه في كل ما تأتون وما تذرون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث