الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى" أم يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون "

القول في تأويل قوله تعالى : ( أم يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون ( 42 ) أم لهم إله غير الله سبحان الله عما يشركون ( 43 ) )

يقول - تعالى ذكره - : بل يريد هؤلاء المشركون يا محمد بك ، وبدين الله كيدا ( فالذين كفروا هم المكيدون ) يقول : فهم المكيدون الممكور بهم دونك ، فثق بالله ، وامض لما أمرك به .

وقوله ( أم لهم إله غير الله ) يقول جل ثناؤه : أم لهم معبود يستحق عليهم العبادة غير الله ، فيجوز لهم عبادته ، يقول : ليس لهم إله غير الله الذي له العبادة من جميع خلقه ( سبحان الله عما يشركون ) يقول : تنزيها لله عن شركهم وعبادتهم معه غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث