الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى" ما زاغ البصر وما طغى "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ما زاغ البصر وما طغى ( 17 ) لقد رأى من آيات ربه الكبرى ( 18 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ما مال بصر محمد يعدل يمينا وشمالا عما رأى ، أي ولا جاوز ما أمر به قطعا ، يقول : فارتفع عن الحد الذي حد له .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل . [ ص: 521 ]

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن بشار قال : ثنا أبو أحمد الزبيري قال : ثنا سفيان ، عن منصور ، عن مسلم البطين ، عن ابن عباس ، فى قوله ( ما زاغ البصر وما طغى ) قال : ما زاغ يمينا ولا شمالا ولا طغى ، ولا جاوز ما أمر به .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا مهران ، عن موسى بن عبيدة ، عن محمد بن كعب القرظي ( ما زاغ البصر وما طغى ) قال : رأى جبرائيل في صورة الملك .

قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن منصور ، عن مسلم البطين ، عن ابن عباس ( ما زاغ البصر وما طغى ) قال : ما زاغ : ذهب يمينا ولا شمالا ولا طغى : ما جاوز .

وقوله ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) يقول - تعالى ذكره - : لقد رأى محمد هنالك من أعلام ربه وأدلته الأعلام والأدلة الكبرى .

واختلف أهل التأويل في تلك الآيات الكبرى ، فقال بعضهم : رأى رفرفا أخضر قد سد الأفق .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا أبو هشام الرفاعي قال : ثنا أبو معاوية قال : ثنا الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) قال : رفرفا أخضر من الجنة قد سد الأفق .

حدثني أبو السائب قال : ثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن إبراهيم قال : قال عبد الله ، فذكر مثله .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن ابن مسعود ( من آيات ربه الكبرى ) قال : رفرفا أخضر قد سد الأفق .

حدثنا ابن عبد الأعلى قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ، عن [ ص: 522 ] الأعمش أن ابن مسعود قال : رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - ، رفرفا أخضر من الجنة قد سد الأفق .

وقال آخرون : رأى جبريل في صورته .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) قال : جبريل : رآه في خلقه الذي يكون به في السموات ، قدر قوسين من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فيما بينه وبينه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث