الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون

فعتوا أي: أوقعوا بسبب إحساننا إليهم العتو، وهو التكبر والإباء عن أمر ربهم أي: مولاهم الذي أعظم إحسانه إليهم فعقروا الناقة [ ص: 472 ] وأرادوا قتل نبيه عليه السلام فأخذتهم بسبب عتوهم أخذ قهر وعذاب الصاعقة أي: الصيحة العظيمة التي حملتها الريح، فأوصلتها إلى مسامعهم بغاية العظمة، ورجت ديارهم رجة أزالت أرواحهم بالصعق، وقوله: وهم ينظرون دال على أنها كانت في غمام، وكان فيها نار، ويجوز -مع كونه من النظر- أن يكون أيضا من الانتظار؛ فإنهم وعدوا نزول العذاب بعد ثلاثة أيام، وجعل لهم في كل يوم علامة وقعت بهم فتحققوا وقوعه اليوم الرابع

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث