الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في أداء الشهادة

في أداء الشهادة ( ولا تقبل الشهادة ) من ناطق ( إلا ب ) لفظ ( أشهد أو ) بلفظ ( شهدت ) لأنه مصدر شهد يشهد شهادة فلا بد من الإتيان بفعلها المشتق منه ولأن فيها معنى لا يحصل في غيرها من الألفاظ ولذلك اختصت باللعان وتقدم لو أداها أخرس بخطه قبلت ( فلا يكفي ) قوله ( أنا شاهد ) بكذا لأنه إخبار عما اتصف به كقوله أنا متحمل شهادة على فلان بكذا بخلاف أشهد أو شهدت بكذا فإنها جملة فعلية تدل على حدوث فعل الشهادة بذلك اللفظ ( ولا يكفي قوله أعلم أو أحق ) أو أعرف أو أتحقق أو أتيقن لأنه لم يأت بالفعل المشتق من لفظ الشهادة ( ولو قال أشهد بما وضعت به خطي أو ) قال ( من تقدمه غيره ) بشهادة ( أشهد بمثل ما شهد به ) لم يصح ذلك لما فيه من الإجمال والإبهام ( أو ) أي وإن قال ( وبذلك أشهد أو ) قال ( كذلك أشهد صح في الأخيرتين فقط ) لاتضاح معناه . في النكت القول بالصحة في الجمع أولى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث