الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة محمد

[ ص: 227 ] سورة محمد

480 - قوله : لولا نزلت سورة فإذا أنزلت سورة . نزل وأنزل كلاهما متعد . وقيل : نزل للتعدي والمبالغة ، وأنزل للتعدي . وقيل : نزل دفعه مجموعا ، وأنزل متفرقا .

وخص الأولى بنزلت لأنه من كلام المؤمنين ، وذكر بلفظ المبالغة ، وكانوا يأنسون لنزول الوحي ، ويستوحشون لإبطائه ، والثاني من كلام الله ، ولأن في أول السورة : نزل على محمد ، وبعده : أنزل الله ، كذلك في هذه الآية قال : نزلت ، ثم أنزلت .

482 - قوله : من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم نزلت في اليهود ، وبعده : من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا نزلت في قوم ارتدوا ، وليس بتكرار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث