الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل سنن الوضوء

جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

وأما سنن الوضوء فكثيرة بعضها قبل الوضوء ، وبعضها في ابتدائه ، وبعضها في أثنائه ، ( أما ) الذي هو قبل الوضوء ( فمنها ) : الاستنجاء بالأحجار ، أو ما يقوم مقامها ، ، وسمى الكرخي الاستنجاء استجمارا إذ هو طلب الجمرة ، وهي الحجر الصغير ، والطحاوي سماه استطابة ، وهي طلب الطيب ، وهو الطهارة ، والاستنجاء هو طلب طهارة القبل ، والدبر من النجو ، وهو ما يخرج من البطن ، أو ما يعلو ، ويرتفع من النجوة ، وهي المكان المرتفع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث