الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة قسمة الوقف ومنافعه

وسئل رحمه الله عن قسمة الوقف ومنافعه

التالي السابق


فأجاب : ما كان وقفا على جهة واحدة لم يجز قسمة عينه وإنما يجوز قسمة منافعه بالمهايأة . وإذا تهايئوا ثم أرادوا نقضها فلهم ذلك وإذا لم يقع من المستحق أو وكيله فهي باطلة . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث