الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب

جزء التالي صفحة
السابق

وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين

وأخرى ولكم إلى هذه النعم العظيمة نعمة أخرى عاجلة. تحبونها وترغبون فيه، وفيه تعريض بأنهم يؤثرون العاجل على الآجل. وقيل: "أخرى" منصوبة بإضمار "يعطكم" أو "تحبون" أو مبتدأ خبره نصر من الله وهو على الأول بدل أو بيان وعلى تقدير النصب خبر مبتدأ محذوف وفتح قريب أي: عاجل عطف على [ ص: 246 ] "نصر" على الوجوه المذكورة وقرئ "نصرا" و"فتحا قريبا " على الاختصاص أو على المصدر أي: تنصرون نصرا ويفتح لكم فتحا أو على البدلية من "أخرى" على تقدير نصبها أي: يعطكم نعمة أخرى نصرا وفتحا. وبشر المؤمنين عطف على محذوف مثل قل يأيها الذين وبشر أو على "تؤمنون" فإنه في معنى آمنوا كأنه قيل: آمنوا وجاهدوا أيها المؤمنون وبشرهم يأيها الرسول بما وعدتهم على ذلك عاجلا وآجلا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث