الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون

لو أنـزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون

21 - لو أنـزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله ؛ أي: من شأن القرآن وعظمته أنه لو جعل في الجبل تمييز؛ وأنزل عليه القرآن لخشع؛ أي: لخضع؛ وتطأطأ؛ وتصدع؛ أي: تشقق من خشية الله؛ وجائز أن يكون هذا تمثيلا؛ كما في قوله: إنا عرضنا الأمانة ؛ ويدل عليه قوله: وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون ؛ وهي إشارة إلى هذا المثل؛ وإلى أمثاله في مواضع من التنزيل؛ والمراد توبيخ الإنسان على قسوة قلبه؛ وقلة تخشعه عند تلاوة القرآن؛ وتدبر قوارعه؛ وزواجره؛ ثم رد على من أشرك؛ وشبهه بخلقه؛ فقال:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث