الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون

ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون

11 - ولن يؤخر الله نفسا ؛ عن الموت؛ إذا جاء أجلها ؛ المكتوب في اللوح المحفوظ؛ "والله خبير بما يعملون"؛ "حماد ويحيى"؛ والمعنى أنكم إذا علمتم أن تأخير الموت عن وقته مما لا سبيل إليه؛ وأنه هاجم لا محالة؛ وأن الله عليم [ ص: 489 ] بأعمالكم؛ فمجاز عليها؛ من منع واجب؛ وغيره؛ لم يبق إلا المسارعة إلى الخروج عن عهدة الواجب؛ والاستعداد للقاء الله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث