الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ألم يك نطفة من مني يمنى

( ألم يك نطفة من مني يمنى ثم كان علقة فخلق فسوى فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى )

الدليل الثاني على صحة القول بالحشر : الاستدلال بالخلقة الأولى على الإعادة ، وهو المراد من قوله تعالى : ( ألم يك نطفة من مني يمنى ) ، وفيه مسألتان :

المسألة الأولى : النطفة هي الماء القليل ، وجمعها نطاف ونطف ، يقول : ألم يك ماء قليلا في صلب الرجل وترائب المرأة ؟ وقوله : ( من مني يمنى ) أي : يصب في الرحم ، وذكرنا الكلام في " يمنى " عند قوله : ( من نطفة إذا تمنى ) وقوله : ( أفرأيتم ما تمنون ) [ الواقعة : 58] فإن قيل : ما الفائدة في " يمنى " في قوله : ( من مني يمنى ) ؟ قلنا : فيه إشارة إلى حقارة حاله ، كأنه قيل : إنه مخلوق من المني الذي جرى على مخرج النجاسة ، فلا يليق بمثل هذا الشيء أن يتمرد عن طاعة الله تعالى ؛ إلا أنه عبر عن هذا المعنى على سبيل الرمز كما في قوله تعالى في عيسى ومريم : ( كانا يأكلان الطعام ) [ المائدة : 75] والمراد منه قضاء الحاجة .

المسألة الثانية : في " يمنى " في هذه السورة قراءتان التاء والياء ، فالتاء للنطفة ، على تقدير : ألم يك نطفة تمنى من المني ، والياء للمني من " مني يمنى " ، أي : يقدر خلق الإنسان منه .

قوله تعالى : ( فخلق فسوى ) ففيه وجهان :

الأول : فخلق فقدر فسوى فعدل .

الثاني : فخلق ، أي : فنفخ فيه الروح ، فسوى فكمل أعضاءه ، وهو قول ابن عباس ومقاتل .

ثم قال تعالى : ( فجعل منه ) أي من الإنسان ( الزوجين ) يعني الصنفين .

ثم فسرهما فقال : ( الذكر والأنثى أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى ) والمعنى : أليس ذلك الذي أنشأ هذه الأشياء بقادر على الإعادة ، روي أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا قرأها قال : سبحانك بلى والحمد لله رب العالمين . وصلاته على سيدنا محمد سيد المرسلين وآله وصحبه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث